Menu

اللحظات التاريخية العشرة الاكثر تأثيراًُ على المشاعر في ألعاب الفيديو

نادرة هي الألعاب التي تستهوي عواطفي وتأثر في مشاعري لدرجة أني أجلس بعد ذلك المشهد أو الموقف صامتا لفترة حتى أستوعب الأمر وما حصل فعلا !

أحيانا تحصل هذه الأحداث بتقلّب مفاجئ للقصة وغير متوقع مما يجعلك باقي الفترة الزمنية التي تقضيها في اللعب تفكر! ماذا لو حصل ؟ لماذا قتل ؟ لماذا ولماذا .. هذه اللحظات التي تجعلك تحب ألعاب الفيديو وهي جزء لا يتجزأ من المتعة التي تقدمها هذه الوسيلة الترفيهية .

بصراحة, هناك ألعاب على البلاي ستيشن 3 والإكس بوكس 360 من لم يقتنيها حتى الآن, فقد أضاع جانب ممتع وشيق من “مفهوم ألعاب الفيديو” وما يريد المطور تقديمه للاعبين من تجربة فريدة قد لا يكررها نفس المطور لأكثر من 10 سنوات لاحقة .

هي لحظات تكتم الأنفاس وتلجم الألسن حتى أنك أحيانا قد تكره اللعبة “حبا بها” من أجل مفارقة شخصية لطالما أحببت كاريزميتها . لن أتحدث في هذا الموضوع عن ألعاب صدرت قبل 10 سنوات ! بل خلال 3 – 4 سنوات الماضية فقط والتي أغلبنا قام بتجربتها ولكنه لم يصل لتلك المواقف المأثرة لأي سبب كان .

Call of Duty: Modern Warfare 2 – “مهمة المطار”

بالتأكيد, كان مشهد “No Russian” في لعبة Modern Warfare 2 من أكثر المشاهد التي سببت بلبلة كبيرة وسط مجتمع ألعاب الفيديو عالميا. فقد صمم هذا المضهد بطريقة احترافية تستحوذ على العواطف الجياشة لما فيه من سفك للدماء بدم بارد لمئات من المسافرين داخل أحد المطارات في اللعبة .

حتى من شدة عدم الإحساس, تسير في اللعبة بشكل بطيئ وغير مسموح لك بالركض وكأنهم يقولون لك ” خذ راحتك وانظر من كل الاتجاهات ولا تبقي أحد على قيد الحياة ! ” . مشهد فظيع جدا لا يمكن وصفه إلا بالفيديو .

 

Portal 2 – لقد كانت حاولة جعلك طليقا أصعب من قتلك (جلادوس)

نهاية لعبة الألغاز الشهيرة Portal 2 لا يمكن وصفها إلى بكلمة واحدة ” مذهلة ” . حيث قررت (جلادوس) أخيرا بأن محاولة جعلك حر طليقا أصعب بكثير جدا من قتلك! إذا ما فائدة تلك المصاعد التي تصعدها كل مرة لتتفاجأ أمامك بمجموعة من الرشاشات الآلية التي لن تميز الحشرات من البشر وكل وظيفتها هي تقطيع جسمك إلى أشلاء ! أين تلك المخاطر وأشعة الليزر التي ستحرق جلدك فورا وتجعلك قطعة مشوية ؟

كل هذه الألغاز والمخاطر التي نصبتها لك (جلادوس) وفي نهاية المطاف تقول لك لقد قررت أخيرا أن مسألة جعلك حر طليق أصعب بكثير من محاولة قتلك والقضاء عليك ! هنا يبدو وأنك تريد فقط أن تمسك بها وتفرم رأسها في أقرب فرامة حديد !

 

BioShock – هل تسمح لي بأن تقتلني ؟

ربما الكثير منّا أحب لعبة Bishock وما فيها من متعة وطريقة لعب سلسلة . لكن أتوقع أن الكثير لم يفهم ويتعمق “بشخصيات اللعبة” وطريقة تفكيرها عوضا عن القصة العامة للعبة. بالطبع تمت مناقشة مفاجآت القصة وتقلباتها بشكل كبير من محبي اللعبة.

ولكن تظل جملة “Would you kindly?” أو تترجم إلى ” هلا سمحت أن .. ؟ ” وما تدله من احترام وتقدير للشخص المتحدث إليه في الوهلة الأولى لتجربتك هذه اللعبة ووصلك لهذا المشهد مع شخصية (أندرو رايان) وهو الشخص الذي يتفوه كثيرا بفلسفة (رانديان) خلال 50% من اللعبة . وهي فلسفة ينطق بها بكلمات مثل ” إن اختيار المرء: أن يكون عبدا مطيعا ” ثم يشير إليك ويجبرك بالقوة أن تضربه بعصى القولف الذي معه حتى يموت !

فلقد كان ذلك المشهد مزعجا بشكل فضيع بحيث يجعل مقتله على يديك وبالغصب والإجبار ويكمل فلسفسة حتى بعد قتلك له وأنت كلاعب هل حقا أنت “حر بتصرفاتك القادمة” باللعبة أم أنه طريق اختير لك بعناية وحذر لكي تسلكه طول الوقت القادم ؟ ومن الصورة ستجد أنه فعلا طريق قد قدّر لك وستواجه شخصيات بالمكان الفلاني والوقت الفلاني وسيحصل الشيء الفلاني ! (رايان) لماذا تجعلني في هذا الموقف ؟ فلم أعتد على تلك المواقف أبدا .

 

Red Dead Redemption – مقتل جون مارستن

بينما يستطيع اللاعب قضاء ساعات طويلة في محاولة ” تخليص ” جون مارستن بطل لعبة Red Dead Redemption من ديونة الإجرامية السابقة وإراحة ضميره من خلال إجبار الحكومة له على تتبع والقضاء على أعضاء عصابات وأنشطة إجرامية ليس له دخل فيها بعد الآن من خلال قيامه بعدد من العمليات التي تعرض نفسه للخطر في محاولة أخيرة دائما لإنهاء الوضع والرجوع لعائلته والتمتع بحياته في الريف .

للأسف وبعد التأجيل في كل من مرة من قبل الحكومة ووعودها المزيّفة حول عودة جون مارستن لحياته الطبيعية, يجد نفسه بالنهاية في أعظم عملية خيانة وأسلوب قتل تم لرجل حاول الرجوع لحياته الطبيعية بكل قلب صادق . فطريقة قتله كانت واحدة من اللحظات التي لن ينساها أي لاعب , ليس هذا فحسب بل من كان يتوقع موت بطل مثل جون بالنهاية ؟ لحظة مقتله هي ثواني لن تنسى في تاريخ ألعاب الفيديو .

لحظة القتل تبدأ من الدقيقة 1:05

 

Gears of War 3 – “موت (دومنيك سانتياغو) وموسيقى العالم المجنون”

لن أتطرق إلى اللحظة البطولة لشخصية (دومنيك سانتياغو) في Gears of War 3 والتي قام بإنقاذ جميع أصدقائه في لحظة حاسمة وحرجة من خلال تفجير نفسه بخزانات وقود مؤديا بحياته إلى التهلكة ! ولكن ماذا بعد ذلك ؟

ففي خريطة Gridlock الشهيرة في اللعبة في طور تعدد اللاعبين يوجد هناك رماد بشري عالق لو انتهت الجولة ولم يلمسه أحد فإنه في الجولة التالية ستسمع تلك الموسيقى الحزينة “Mad World” والتي تحكي تلك الظروف الحالكة التي مرت بها البشرية ضد اللوكس منذ الجزء الأول . كانت تلك اللحظة والتي تسمع فيها الموسيقى للمرة الأولى ستأخذ أنفاسك وستعيد شريط الذكريات لكل الأحداث التي مرت بالقصة وتشعر وأنت تلعب أونلاين بأن العالم يعتمد عليك في الفوز الآن .

 

Uncharted 3 – غرق السفينة

تقدم Uncharted 3 ساعات لعب يمكن العودة لها مرات عديدة لما تملكه من مشاهد ورسوم جميلة . حيث أن جو الأكشن والإثارة الذي حصل على متن السفينة والذي كان محتدم جدا ومن أكثر اللحظات حماسة في اللعب فقد أضيف له بعدا جديدا من الإثارة مع فيضان الماء داخل المكان ثم ترى الأعداء من القراصنة كيف ينجرفون بمنظر مأساوي ومخيف بنفس الوقت حيث تجد المياه تتجه إليك دون تميز مؤدية إلى رميك وسط المحيط الذي ليس له أولا ولا آخر .

لربما كانت هذه اللحظة أكثر لحظة مرعبة بالنسبة لي بتاريخ سلسلة Uncharted حتى أنها أفضل من القطار المعلق في الجزء الثاني والذي خطف أنظار الجميع حينها .

اللحظة تبدأ من الدقيقة 3:00

 

Metal Gear Solid 4 :Guns of the Patriots – عودة (نيكد سنيك)

تتذكرون نهاية اللعبة عندما قام (سوليد سنيك) في Metal Gear Solid 4 بوضع ذلك المسدس في فمه مشيرا إلا أنه سيقتل نفسه وينهي تلك المشقة والتعب التي خاضها خلال السنوات الماضي في محاولة إنقاذ العالم مرارا وتكرارا .

فبعد وضع المسدس في فمه, تحولت الشاشة إلى السوداء لنسمع إطلاق نار ! هل مات (سنيك) فعلا ؟ وهل كان يحاول إيقاف نفسه من أن يتحول إلى قنبلة تسير على الأرض مصصمة لنقل فيروس خطير ؟

بعدها بعشر دقائق تقريبا, ظهر مشهد آخر وقبل ظهور أسماء مطوري اللعبة, يظهر عرض آخر يتواجد فيه (أولد سنيك) وأنه على قيد الحياة ! ولكن ليس هذا المشهد هو الأكثر جنونا حتى الآن ! حيث أن الجنون الحقيقي ظهر بتواجد (نيكد سنيك) أيضا وهو لا يزال على قيد الحياة في مشهد واحد! مما وضع الجميع في حيرة ولكنها بنفس الوقت واحدة من النهايات التي تجعلك تقول “واااو ما الذي يحصل؟”

وأول سؤال يطرأ على القلب ذلك الوقت وتلك اللحظة؟ ماذا سيحصل في أحداث MGS 5 ؟

 

Dead Island – العرض الترويجي للعبة

هذه الفقرة المخصصة بلعبة Dead Island اخترها بسبب العرض التسويقي للعبة والذي أتقن بشكل رهيب والذي جعل فك أسناني الأسفل يسقط أرضا بسبب هول ما شاهدته من عواطف جياشه وحركة بطيئة وتلك الموسيقى الآسرة بالبيانو وتلك اللقطات المرعبة التي لم أتوقع أبدا أن أشاهد عرض ترويجي للعبة يظهر بهذه الطريقة الإخراجية الإبداعية .

لعل هذا العرض الترويجي سيحصل على جائزة أفضل فيديو تسويقي للعبة فيديو على مدار الثلاث سنوات الماضية .

 

Half-Life 2: Episode Two – لحظة وداع الأب لابنته

كانت نهاية لعبة Half-Life 2: Episode Two مغضبة نوعا ما, بما أنها تركت كل شخص أحب السلسلة بحالة من الإحباط لاختفائها عن الأنظار لعدة سنوات حتى الآن. ومع ذلك, إن مشاهدة تلك المخلوقات الطائرة التي مزقت رأس الأب (آيلي فينس) بينما يقول لابنته : ” أحبك يا ابنتي العزيزة! أغلقي عينيك يا حبيتبي! ” لطالما رجع للأذهان بكل مرة يتم فيها إشاعة خبر ظهور السلسلة مجددا .

فلقد كانت اللحظة الأولى التي أشاهد فيها تلك اللحظة لم أصدق ما يجري وكيف انتهت اللعبة بهذه الطريقة ؟ فلقد كان لها تأثير عاطفي حتى الآن وكل ما على شركة Valve هو القياد بإصداره جديدة في رغبة جامحة برد الدين والانتقام لذلك المشهد الذي لا يوجد فيه أي ذرة رحمة على الإطلاق .

 

Batman: Arkham City – من يضحك أخيرا, يضحك كثيرا !

عندما تجتمع أحد أكثر شخصيات السينماء المشهورة في لعبة فيديو صممت بطريقة إحترافية حصدت منها جوائز عديدة, فإن ذلك سيعيد لنا مشهد واحدا وهو قتل (الجوكر) على يد (بات مان) في لعبة Batman: Arkham City .

فبينما أشاهد ذلك المقطع عندما كان (بات مان) يسير خارجا من مدينة آرخام سيتي حاملا بين يديه جثة (الجوكر), شعرت بتلك اللحظة التي جعلتني أشفق على حال الجوكر وما انتهى عليه الأمر! على الرغم من أنه كان مصدر إزعاجي في اللعبة كونه الشرير الرئيسي إلا أنه متى أحسست وللمرة الأولى بتاريخ لعبك ألعاب الفيديو أنك تشفق على قتل عدوك الرئيسي ؟ متى حصل ذلك !

لقد حصل مع (الجوكر) المسكين الذي كان يعيش أوقات مرضية صعبة حتى قبل مقتله . تشعر أن الجوكر أو أكثر الأشرار في أي لعبة تعرض لمتاعب طول عمر اللعب . على عكس الأشرار في الألعاب الأخرى والذي تجده سعيدا حتى آخر رمق من اللعبة وفجأة ينقلب السحر على الساحر . كان الوضع مع الجوكر مختلف تماما ..

لنعيد تلك اللحظة الحزينة لموت أحد أشهر الشخصيات الشريرة في تاريخ ألعاب الفيديو ؟ هل قلت “لحظة حزينة” ؟ نعم , كما سمعتها !

Be Sociable, Share!

مواضيع متعلقة: