Menu

سنعود لجذور لعبة ماكس باين Max Payne 3 قبل انطلاقها

نوع اللعبة : تصويب _ قناصات _ أكشن _ شرطة

تاريخ إصدار اللعبة : ابريل 2011

الشركة المنتجة: rockstargames

http://www.rockstargames.com

الجهاز :

Xbox 360 – PlayStation 3 – PC

الموقع الرسمي للعبة :

http://www.rockstargames.com/maxpayne3

لمحة عن اللعبة :

تعود إلينا شركة Rockstar بإصدارة جديدة من إصدارتها الناجحة . هذه المرة يأتي الدور على Max Payne بجزئها الثالث . اللعبة يتم تطويرها من قبل إستديو جديد على السلسلة وهو فرع Rockstar بمدينة فانكوفر . قصة اللعبة تأتي بعد 12 سنة من الجزء الثاني حيث سنجد الشرطي ماكس بالبرازيل بعيدا عن ما إعتدته السلسلة . اللعبة أيضا ستتضمن طور تعدد لاعبين لأول مرة .

هذا وينتظر الكثير من عشاق ألعاب الفيديو (وانا منهم) قدوم الخامس عشر من مايو بفارغ الصبر نظراً لأنة سيشهد عودة السلسلة مع 3 Max Payne للحياة مرة أخرى بعد اّخر أجزائها الذي صدر في 14 اكتوبر 2003 تحت مسمى Max Payne 2: The Fall of Max Payne من تطوير استديو Remedy ونشر شركة Rockstar Games.

والان لنراجع قصة اللعبة من جديد
من منا لم يتعاطف مع ماكس الشرطى الذى عاد الى منزلة فى أحدى ليالى الشتاء الباردة املاً أن يجد زوجتة وابنتة فى إنتظارة بأبتسامة مشرقة تزيح عنة مشقة العمل طوال اليوم مع الخارجين عن القانون , بالفعل يجدهم ماكس فى إنتظارة كعادتهم دائماً ولكن هذة المرة وجدهم جثث هامدة!! فقد تم قتلهم بطريقة وحشية على أيدى تجار المخدرات التابعين لمنظمة المافيا فى مدينة نيويورك المنظمة التى حاربها ماكس كشرطى لمدة 12 عام. بالنسبة لماكس أصبحت الحياة لا تساوى شيئاً لدية فقد فقد أكثر الناس قرباً لقلبة وجدهم مقتولين بطريقة بشعة لا يقوم بها حتى السفاحين فقد تم إطلاق الرصاص عليهم من قرب وتناثرت دمائهم على الجدران فى مشهد أقرب للمذبحة لم يستطع ماكس أن يمحية من ذاكرتة حتى وقتنا هذا.

تحذير: هذة المقالة هي حرق 100% لأحداث لعبة Max Payne, إذا كنت ممن يخططون للعودة لتجربة هذة العناوين الكلاسيكية مرة اّخرى فلا تقم بقراّة هذا الموضوع ولا تقل أننا لم نحذرك.

صدرت Max Payne في 23 يوليو 2001 بالولايات المتحدة الأمريكية لمنصات الترفية المنزلي في هذا الوقت إكس بوكس وبلاي ستيشن 2 بالإضافة للحاسب وأجهزة Mac من تطوير Remedy Entertainment ونشر Rockstar Games وحصلت اللعبة على مجموعة تقاييم مرتفعة لم تقل عن 9/10 في غالبية مواقع الويب.

تدور أحداث القصة في مدينة نيويورك التي كانت تمر بأسوأ عاصفة ثلجية في تاريخها ويتم تقديمنا الى المحقق “ماكس باين” الذي عمل كشرطي سابق  ويعمل حالياً كمحقق متخفي في إدارة مكافحة المخدرات بهدف أختراق عائلة “بانشينلو” المعروفة بجرائمها المتعددة, هوية “ماكس” كانت سرية للغاية ولا يعلم أحد بهذة المهمة سوى زميلة B.B. Hensley وصديق عمرة أليكس بيلدر الذي يعمل حالياً كمحقق في قسم مكافحة المخدرات.

ماكس لدية وضعية خاصة في هذة المهمة, فهو عاد الى منزلة منذ ثلاث سنوات ليجدة تعرض للسرقة والنهب وتم قتل كل من بداخلة بطريقة وحشية وهم زوجتة وأبنتة الرضيعة على يد مجموعة من المجرمين الذين كانوا تحت تأثير مخدر جديد يدعى Valkyr (يعرف في شوارع نيويورك بأسم V), ماكس كان على يقين تام من أن عائلة “بانشينلو” هي المسئولة عن ترويج هذا المخدر وهو يعلم جيداً أن عملة كشرطي متخفي سيعطية الفرصة للأنتقام من قتلة عائلتة وهذا هو السبب الرئيسي في أنتقالة من شرطة نيويورك لإدارة مكافحة المخدرات بعد أن تم إغلاق التحقيق في قضية مقتل عائلتة وسجلت ضد مجهول اقتحم المنزل بهدف السرقة ثم قتل كل من قابلة بطريقة ولكن ماكس كان يعلم أن هذا ليس من فعل أحد السارقين ولكنة أمر مدبر ربما بسبب عملة والعداوة التي نشأت بينة وبين الكثير من المجرمين.

بعد ذلك يقوم B.B بالأتصال بماكس ويطلب منة مقابلة أليكس في محطة قطارات نيويورك , يذهب ماكس الى المحطة ليفاجئ بوجود عملية سرقة لبنك بجوار المحطة يقوم بتنفيذها رجال “جاك لوبينو” (عائلة مافيا منافسة لعائلة بانشينلو) الذين استطاعوا الوصول لقبو المصرف عن طريق التسلل من خلال محطة القطارات, يخرج ماكس سلاحة ويقوم بالأشتباك مع عدد من المجرمين ثم يلتقي في النهاية بأليكس الذي تم قتلة على يد السارقين قبل تمكنة من إيصال الرسالة التي بسببها أراد رؤية “ماكس”.

وفجأة يصبح ماكس هو المشتبة الرئيسي الأول في هذة الحادثة خاصة وأنة يعمل كشرطي متخفي ولا أحد يعلم حقيقتة كما تمت رؤيتة وهو يهرب من مكان الحادث وعلاوة على ذلك فقد علمت جماعات المافيا بحقيقة أمرة والجميع الاّن يريد رأسة قبل الأخر.

يستمر ماكس في مراقبة “لوبينو” حتى يعلم بامر صفقة من مخدر “فالكير” تتم بين لوبينو وبين رجل أعمال روسي يدعى فلاديمير, يستمر ماكس في مطاردة رجال لوبينو واحداً تلو الأخر حتى يتمكن من الوصول ليدة اليمنى والذي أخبر ماكس بمخبأ لوبينو الذي يقع داخل ملهى ليلي يدعى Ragna Rock.

يذهب ماكس الى الملهى للعثور على مبتغاة ولكنة يجد هناك امراة تدعى “مونا ساكس” وهي قاتلة محترفة قامت بتناول المشروبات الكحولية مع ماكس حتى فقد وعية تماماً ثم تم سحبة الى المسلخ حيث تعرض الى تعذيب شديد هناك, بطريقة ما نجح ماكس في الهروب وقام بالتواصل مع الروسي فلاديمير والاتفاق على التعاون معاً بعدما اخبرة ماكس بوجود شخص خائن بين رجالة والذي قام ماكس بقتلة على متن سفينة شحن في نهر بروكلين (سفينة تابعة لفلاديمير تحتوى على ترسانة كاملة من الأسلحة الروسية).

يقوم ماكس بالأعداد لكمين حتى يستطع قتل دون انجيلو بانشيلنو ولكن خلال ذلك يكتشف أن جماعات المافيا كلها مجرد دمية في هذة اللعبة القذرة, حيث تم قتل دون أمامة على يد سيدة تدعى “نيكول هورن” والتي تعمل كرئيسة تنفيذية لشركة Aesir Corportation (تم ذكرها أكثر من مرة خلال أحداث اللعبة) والتي قامت بعد ذلك بحقن ماكس بجرعة زائدة من مخدر فالكير وتركتة ليموت.

 

 

مرة أخرى يفعلها ماكس ويظل على قيد الحياة ثم يقوم باتباع الدليل الوحيد الذي يملكة والذي قادة الى منشأة ابحاث عسكرية مخفية تحت الأرض وهناك يكتشف ماكس حقيقة عقار فالكير الذي تم تطويرة كمشروع سري في عام 1990 على يد الجيش الأمريكي من أجل زيادة القدرة على التحمل ورفع معنويات الجنود أثناء المعركة, النتائج الأولية لهذا المخدر أثبتت فشلاً ذريعاً ولكن السيدة “هورن” بمساعدة شركة Aesir استطاعت أعادة المشروع للعمل مجدداً وبمحض الصدفة يكتشف ماكس أن زوجتة عرفت هذا الأمر من قبل بطريقة غير مقصودة وأن “هورن” هي التي قامت بأرسال مجموعة من المجرمين تحت تأثير المخدر للتخلص من زوجة ماكس قبل أن تفضحهم.

مرة أخرى يقوم B.B بالأتصال بماكس وترتيب لقاء معة في موقف سيارات تحت الأرض, وهنا يكتشف ماكس أمر أشد خطورة فزميلة B.B هو المسئول عن مقتل “أليكس” والحاق التهمة بماكس وفجاّة يتحول الموقف الى اشتباك بالأسلحة النارية ينتهي بمقتل B.B بعدها مباشرة يتلقى ماكس اتصال من رجل يدعى “الفريد ودين” والذي يدعوة للقاء في مبنى Asgard , بالفعل يذهب ماكس في الموعد المحدد وهناك يتعرف على الفريد الذي يعمل في منظمة سرية تدعى “الدائرة الداخلية” لديها علاقات قوية مع الحكومة الأمريكية وترغب في التخلص من “هورن” مثلما يريد ماكس مقابل اسقاط جميع التهم الموجة الية, وفجاّة يقوم رجال شركة Aesir باقتحام الغرفة وقتل جميع افراد منظمة الدائرة الداخلية (الفريد ودين أدعى القتل) إلا أن ماكس استطاع الهرب من المكان.وهنا تنتهي أحداث اللعبة بمعركة ضخمة داخل أروقة شركة Aesir حينما كان ماكس يبحث عن “مونا ساكس” من جديد وترفض مونا اطلاق النار على ماكس وتصاب هي برصاصة في الرأس تسقط على أثرها قتيلة ولكن جسدها اختفى فجاّة من المكان دون وجود توضيح لذلك ويتابع ماكس مطاردتة لهورن داخل الشركة قبل أن تتمكن من الوصول للطائرة الهليكوبتر التي قام ماكس بتفجيرها وتنتهي أحداث اللعبة بنفس مشاهد بدايتها حيث يتم القبض على ماكس وهو أمام مبنى شركة Aesir كذلك يظهر في المشهد الفريد ودين واقفاً وابتسم لة ماكس بثقة لأنة يعلم أن الفريد سيضمن خروجة بأمان من المحاكمة.

Be Sociable, Share!

مواضيع متعلقة: