Menu

لعبة Kingdoms of Amalur: Reckoning تتيح لك تطوير نفسك ومهاراتك واسلحتك

نوع اللعبة: اكشن. تصويب . ار بي جي

تاريخ الإصدار: حاليا في الاسواق

الجهاز: (حاسوب)، (بلاي ستايشن 3)، (إكس-بوكس 360).

الشركة المنتجة: EA

http://www.ea.com

الموقع الرسمي للعبة :

http://reckoning.amalur.com/en/ag

لمحة عن اللعبة:

قامت(38 Studios)  بنشر عرض جديد للعبتها القادمة (Kingdoms of Amalur: Reckoning) وهي تعرض فيه حرفاً متنوعة داخل اللعبة مثل : الحدادة، زراعة النباتات والكيمياء، كما تعرض أيضاً كيفية التطور في المهارات التجارية من أجل مناقشة الأسعار مع عدة أشخاص عبر أراضي اللعبة، بالإضافة إلى أن اللاعبين سوف يحتاجون إلى التدريب باستخدام أسلوب الكلام من أجل الخروج من المواقف المعقدة عن طريق الاقناع و التخويف.

وسيتم إطلاق (Kingdoms of Amalur: Reckoning) في الشهر المقبل على (PC) و (PS3) و (Xbox 360)، كما أنه يتوفر الآن نسخة تجريبية للعبة لمشتركي العضوية الذهبية على شبكة (Xbox Live).

من جهة اخرى فإن لعبتا الأر بي جي من EA سيتشاركان حملة دعائية واحدة . ما أقصد هنا لعبتي Mass Effect 3 و Kingdoms of Amalur: Reckoning . الحملة الدعائية ستبدأ عندما تقوم بلعب ديمو إحدى اللعبتين وإنهاؤه ستقوم بفتح ملابس خاصة باللعبة الأخرى عند شرائك لها . هذه ليست المرة الأولى اللتي تقوم شركة EA بهذا الأمر حيث قامت بهذا الأمر من قبل طليعة العام الماضي مع لعبتي Dead Space 2 و Dragon Age 2 . يذكر أن لعبة Kingdoms of Amalur: Reckoning ستصدر في شهر فبراير القادم على الأجهزة المنزلية و PC بينما ستصدر لعبة Mass Effect 3 في شهر مارس القادم أيضا على الأجهزة المنزلية و PC .

ومن خلال زيارتنا لحفل EA الخاص في لندن المرة الماضية حصلنا على فرصة لتجربة لعبة Reckoning الجديدة لكن تم الإشتراط بعدم الحديث عن اللعبة حتى تاريخ معين، لذلك تأخرت إنطباعتنا قليلا. لمن لا يعرف اللعبة فهي من نوع RPG و رأينا الكثير مثلها في الماضي، لكن هناك شيء خلفها يجعل الكثير منا يتابع أخبارها و تطوراتها بشغف، أنا أتحدث هنا عن فريق العمل. في البداية هناك المؤلف المعروف R. A. Salvatore و يقف الى جانبه رسام Spawn المعروف Todd McFarlane، لكن الأهم من هذا كله قائد فريق التصميم السابق Oblivion و Morrowind هو Ken Rolston.

لقد حضرت لرؤية اللعبة دون أي تطلعات مسبقة، خلاف الإسم لم أرى شيئا عنها من قبل. على شاشة LCD كبيرة تم بداية اللعبة و قام المطور باستعراض خاص للجيمبلاي مع الكثير من الشرح خصوصا عن الأهداف خلف اللعبة. كمنظر فكان هناك تشابه كبير مع لعبة فيبل المعروفة، سواء طريقة عرض القصة أم الخلفيات و أسلوب الرسم الكرتوني و اللهجة البريطانية لممثلي الأصوات. حتى في نظام اللعب هناك الكثير مما يشابه لعبة فيبل و أسلوبها العام.

نظام اللعب شبيه كثيرا بألعاب أكشن RPG الأخرى، هناك اختيار ما بين أصناف مختلفة من المقاتلين و السحرة. أيضا تستطيع التنويع بينهم عن طريق أحجار خاصة مثلا تدمجها بأسلحتك. في القتال هناك زر واحد للضرب، لكن حسب كلام المطور فإن هذا لا يفترض أن يعني سهولة اللعبة. لكن القتال سيعتمد على توقيت الضربة لتقديم “كومبو” معين و إحلال أكبر قدر من الضرر على عدوك. هناك أيضا الدمج بين السحر و الضربات الجسدية و أيضا تغيير سلاحك وسط القتال بشكل سريع. هناك الكثير من الأدوات التي يتركها الأعداء بعد موتهم و ستلعب دورا كبيرا في تطوير نفسك أثناء مراحل اللعبة المختلفة.

بشكل عام بدا القتال ممتعا بسرعته و تنوعه، أعجبني كثيرا حركة “الكاونتر” أو الرد عند استخدامك الدرع للصد في وقت مناسب، حركة أخرى أيضا أعجبتني استخدام سلسلة لجذب الأعداء بالقرب منك لضربهم بسلاحك. بشكل عام أنا لا أعتبر نفسي من محبي هذا النوع من الرسوم، لكن عالم اللعبة مفتوح و مليء بالألوان و الحياة. هناك الكثير لينظره محبي الألعاب في هذه اللعبة رغم أننا لن نراها للأسف قبل 2012.

 

Be Sociable, Share!

مواضيع متعلقة: